مناشدة لأمين العاصمة، ووزير النقل، ووزير الصناعة والتجارة.(1)

مناشدة لأمين العاصمة، ووزير النقل، ووزير الصناعة والتجارة.(1)

✍ بقلم /عبد الوهاب الدار
وزارة التربية والتعليم 

▪️لا يخفاكم أيها الوزراء الكرام بأن العام الدراسي 1444 قد بدأ، حيث توجه أكثر من أربعة مليون طالب وطالبة إلى المدارس فضلا عن مئات الآلاف من طلبة الجامعات والكليات والمعاهد. وكما هو معروف لدى الجميع تواجه العملية التعليمية بمختلف مستوياتها تحديات ومعوقات كثيرة سنفرد لها مساحة كافية للكتابة عنها، نذكر منها ما يعانيه المواطن البسيط وهذه من مسؤوليات واختصاصات بعض الوزارات المعنية، وتتمثل في الآتي: 

▪️1- أسعار الأدوات المدرسية ارتفعت بشكل جنوني، وبصورة جشعة لا نظير لها؛ مما أثقل كاهل أولياء أمور الطلبة، في ظل غياب الرقابة والتسعير من وزارة التجارة والصناعة، ومتابعة أمانة العاصمة عبر أجهزتها الرقابية، وتسبب ذلك في عزوف وتسرب آلاف الطلبة من التعليم؛ لعجز أولياء الأمور عن دفع ما يحتاجه أبناؤهم من متطلبات العملية التعليمية.


أحداث اليوم : https://ahdathalyoum.com

▪️2-ارتفاع أسعار أجرة المواصلات إلى المدارس والجامعات، ولم يلتزم أصحاب الباصات بالسعر المحدد في التعاميم الصادرة (100) ريال؛ لعدم وجود متابعة ميدانية حقيقية يلمسها المواطنون والطلبة في المدارس والجامعات على الرغم من وجود تعميمات صادرة إلا أنها تظل حبر على ورق ما لم تكن هناك متابعة مستمرة.

نحن على ثقة بتفاعلكم مع الملايين من أبنائكم الطلبة بإجراءات صارمة، وفاعلة، ومستمرة يلمسها المواطن البسيط وبصورة عاجلة في ظل قيادتكم لتلك الوزارات والمصالح الحكومية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

أحداث اليوم